أضرار الصوم في رمضان

From WikiIslam, the online resource on Islam
Jump to: navigation, search
Under-construction.jpg
This العربية (Arabic)‎ translation for Adverse Effects of Islamic Fasting is currently incomplete
In its present state this page is not intended for public viewing. Please help us in completing this translation.
      
Page History - Article's Talk page
Last edit was made on 12/30/2014
Login / Create Account
 
تتناول هذه المقالة العديد من الآثار الضارة الناجمة عن الصوم الإسلامي (صوم رمضان) التي لوحظت من خلال الدراسات العلمية ومصادر الأخبار.

مقدمة

يمكن أن يكون للصوم الطبي فوائد صحية. ولكن الصوم الطبي يختلف عن الصوم الإسلامي، وخلافا للمعتقدات الإسلامية الشائعة فإن الصوم الإسلامي على عكس الصوم الطبي، له آثار ضارة عديدة. وسوف نوضح هنا ما للصوم الإسلامي من آثار ضارة كبيرة على الاقتصاد القومي والإنتاجية، والصحة، ومعدل الجريمة، والسلامة العامة والسلوك الاجتماعي. وتشمل التأثيرات الصحية الإجهاد الحراري، والجفاف، والصداع النصفي، وبالنسبة للنساء المرضعات، يؤثر الصوم على المتطلبات الغذائية اللازمة لتكوين الحليب وغير ذلك من الأضرار التي يسببها الصوم.

ما هو الصوم الإسلامي؟

السمات البارزة للصيام الإسلامي:

  • في شهر رمضان من كل سنة قمرية ولمدة 30 يوم، الاستيقاظ من النوم قبل الفجر والأكل والشرب للاستعداد للصيام (الشراهة عند تناول الطعام هو عادة شائعة). [1][2]
  • الامتناع عن تناول أي طعام أو شراب وكذلك الامتناع عن ممارسة الجنس من الفجر حتى غروب الشمس.
  • الإفطار عند غروب الشمس وتناول الطعام والشراب مرة أخرى حتى الفجر استعدادا لليوم التالي.

يدعي بعض المسلمين أن تناول كمية صغيرة من الطعام هي الطريقة الإسلامية الصحيحة، ولكننا لا نستطيع أن نعمل طوال النهار عن طريق تناول كمية صغيرة فقط من الطعام عند الفجر. هذا من شأنه أن يؤثر على أدائنا بشكل أكبر أثناء النهار.

تأثير الصوم على الصحة

أثبتت دراسة حديثة أجريت على العالم العربي، أن الأمراض المرتبطة بالكولسترول ومرض السكر تزداد بنسبة 27,65% بسبب الإفراط في تناول الطعام. [3] تشمل الآثار الصحية الأخرى ما يلي:

الجفاف (فقدان السوائل من الجسم)

خلصت إحدى الدراسات إلى أن حالات الجفاف تزداد خلال شهر رمضان:

الوظائف الفسيولوجية

ثبت وجود أدلة على حدوث تركز الدم وحالات الجفاف خلال شهر رمضان (الحازمي، الفالح، والمفلح، 1987؛ كايكسيوجلو وآخرون، 1999؛. رمضان وآخرون، 1999؛ شماهل وميتزلر، 1991؛ صويلح وآخرون، 1992). يؤدي الامتناع عن تناول السوائل إلى اضطراب في توازن السوائل في الجسم ومن ثم يؤدي إلى حدوث حالة الجفاف. في المراحل الأولى من حالة الجفاف، تشمل الأعراض السريرية المصاحبة زيادة ضربات القلب، والإحساس بالتعب والضعف العام، والصداع والغثيان. عادة ما يكون الأشخاص في منتصف العمر أو كبار السن أكثر عرضة لتأثيرات الجفاف (شماهل وميتزلر).

يتم تشخيص حالات الجفاف من خلال ملاحظة زيادة لعدد من المعايير البيوكيميائية في المصل (الحازمي، الفالح، والمفلح، 1987؛ كايكسيوجلو وآخرون، 1999؛. رمضان وآخرون، 1999؛ شماهل وميتزلر، 1991؛ صويلح وآخرون، 1992). وينبغي بشكل خاص ملاحظة الزيادة في حمض اليوريك (العاطي وآخرون، 1995؛ الحازمي وآخرون، 1987؛. فضيل وآخرون، 1982؛. شماهل وميتزلر، 1991)، وذلك لأن فرط حمض اليوريك في الدم هو أحد المضاعفات المعروفة للصيام لفترات طويلة (ميرفي وشيبمان، 1963). يرتبط فرط حمض يوريك الدم بانخفاض في سرعة الترشيح الكبيبي، وانخفاض في تصفية حمض اليوريك وتغييرات في نقل الكلى لحمض اليوريك (ميرفي وشيبمان). إلا أن التقارير تشير إلى أن الزيادة في حمض اليوريك خلال شهر رمضان، لا تنحرف بشكل مفرط عن المعدل الطبيعي، ولم تتوصل الدراسات إلى حدوث النقرس السريري (ش الحازمي وآخرون، 1987؛.. فضيل وآخرون، 1982). وبالتالي فإنه من غير المحتمل أن تؤثر زيادة حمض اليوريك على الأفراد الأصحاء.[4]

الصداع النصفي

ما يقدر بحوالي 90 مليونًا من مسلمي العالم الذين يقدر عددهم بـ 1,57 مليار سيعانون من الصداع النصفي أثناء الصيام الممتد من الفجر حتى الغروب خلال شهر رمضان، والذي سيبدأ الأربعاء، وذلك في ذروة الصيف. ولكن باحثين يهودًا في الولايات المتحدة وإسرائيل يقترحون مساعدة لتجنب المشكلة.


د.إبراهيم أبوسلامة، البدوي وأخصائي الأعصاب البدوي الوحيد في إسرائيل– والذي يعمل في المركز الطبي لجامعة سوروكا في بئرسبع – ترأس فريق عمل خلص إلى أن نوبات الصداع النصفي تتضاعف ثلاث مرات أثناء فترة الصيام الإسلامي مقارنة بباقي أيام السنة.

عمل أبوسلامة مع زميليه: د.إيغال بليتش، ود.غال إيفرغان من مستشفى بئرسبع. فقاموا بدراسة 32 بدويًا عانوا من نوبات الصداع النصفي خلال شهر رمضان السنة الماضية، وقارنوا الإحصائيات مع الشهور الأخرى كشهور تحكم للمقارنة الصداع النصفي كان أكثر شيوعًا لدى النساء. ثلاثة أرباع النساء اشتكين من الصداع النصفي أثناء الصيام، مقارنة بعدد أقل بكثير من الرجال. دراسة جامعة سوروكا تم نشرها حديثًا في نشرة الصداع والألم - . . . .

يقول أبوسلامة إنه يصاب بالصداع النصفي أثناء رمضان، وعالج البدو الذين زاروه في عيادته وكانوا يعانون من من آلام صداع شديدة. كما أشار أن النشرات الطبية قد تجاهلت هذه الظاهرة بشكل شبه تام حتى الآن.

في الأثناء، يقترح د.مايكل ج. دريشر من مستشفى هارتفرد في ولاية كونيكتيكت مع زملائه في المركزين الطبيين في سبع وشاري زيديك في إسرائيل، على المسلمين الأصحاء في شهور الفطر، ويعانون من نوبات الصداع النصفي في شهر رمضان بالطلب من أطبائهم أن يصفوا لهم دواء إيتوريكوكسيب والمعروف تجاريًا بـ أروكسيا، لتجنب الصداع أثناء الصيام.


[5]

}}

 
===اضطرابات أخرى متوسطة وشديدة===

أجريت الدراسة التالية على أتراك مسلمين في ألمانيا والذين كانوا يمارسون أعمالًا شاقة أو أعمالًا يدوية، لقد وجد أن هؤلاء العمال يتعرضون إلى اضطرابات تتراوح بين المتوسطة والشديدة، بما فيها الجفاف الشديد.

المخاطر الصحية وضغوطات العمل للعمال المسلمين أثناء فترة صيام رمضان

شمال أف دبليو، ميتزلر بي

ملخص

على المسلمين الامتناع عن السوائل والغذاء بشكل صارم أثناء رمضان من الفجر حتى الغروب. ما تسببه الحرارة من ضغوط جراء ذلك الامتناع يمثل خطرًا صحيًا معتبرًا. في جمهورية ألمانيا الاتحادية، حيث يعمل عدد كبير من المسلمين في أعمال شاقة وفي أجواء حارة، لاحظنا اضطرابات صحية متوسطة إلى شديدة لدى هؤلاء العمال، على سبيل المثال: عدم انتظام ضربات القلب، وصداع شديد، ودوخة، وغثيان، وتقيؤ، وانهيار الجهاز الدوري. ولقد تجلى الجفاف الشديد لدى هؤلاء العمال في زيادة كبيرة في اليماتوكريت وهو نسبة حجم خلايا الكرات الحمراء إلى سائل الدم، وفي كل من بروتين المصل، واليوريا، والكرياتينين، وحمض اليوريك، واختلال اتزان الكهارل - الإلكترولايت. وبسىبب المؤشرات على المخاطر الصحية الكبيرة على العمال المسلمين في مثل هذه الأوضاع، حثثنا أرباب الأعمال على الابتعاد عن إعطاء مهام للعمال المسلمين تحت الحرارة أو مهام شاقة أثناء النهار. لذلك اقتصرت دراستنا بشكل منهجي على العمال الذين يقومون بأشغال متوسطة. حتى تحت هذه الظروف وجدنا علامات على الجفاف لدى 32 من العمال الذين تمت مراقبتهم. كان على بعض هؤلاء العمال أن يقطعوا صيامهم بسبب بعض المشاكل الصحية على سبيل المثال النقرس الحاد والذي يؤدي إلى زيادة حمض اليوريك في المصل أو بسبب قصور في الدورة الدموية. في ضوء ما لوحظ من أضرار مرضية متوقعة، ينبغى أن تؤخذ مخاطر الجفاف على العمال المسلمين بسبب العمل تحت الحرارة على محمل الجد.[6]

من الطبيعي أن نتوقع تأثيرًا على الإنتاجية، كما هو مستدل عليه في قسم التأثيرات الاقتصادية

تذبذب الوزن

الدراسة التالية تلقي نظرة على تذبذبات ملحوظة في وزن الأفراد تحدث خلال شهر رمضان، والتي تحدث بشكل أساسي نتيجة التغيرات الأيضية في الجسم

تفيد العديد من الدراسات بحدوث فقدان كبير للوزن خلال شهر رمضان (العدلوني، وغاليم، وبن سليمان، ولصريف، وسايل عام 1997؛ العدلوني وآخرون، 1998؛. فضيل، وميرفي، وصالح، وبولتون، وهارفي، 1982؛ كيكيغلو، وأيركين، وإيراكغون، 1999؛ رمضان، وتيلاهون، والزيد، وباراك-نيتو، 1999؛ شمال وميتزلر 1991 ؛ صويلح، شنيتزلر، هنتر، وديفيس، 1992). انخفاض الوزن قد ينجم عن فقدان الماء في وقت مبكر من رمضان، وفقدان الدهون من الجسم خلال الفترة الأخيرة منه (صويلح وآخرون، 1992). في الواقع، وجدنا مؤشرات على الجفاف

فقدان الدهون من الجسم يشير إلى استخدام الدهون في إنتاج الطاقة خلال شهر رمضان (حسين، ودنكن، وشياه، وتشنغ، 1987؛ رمضان وآخرون، 1999؛. صويلح وآخرون، 1992). بالإضافة إلى ذلك، وجد باحثون انخفاضًا في معدل نبضات القلب واستهلاك الأوكسجين خلال شهر رمضان (حسين وآخرون، 1987؛. رمضان وآخرون، 1999؛ صويلح وآخرون، 1992). وتشير هذه النتائج إلى التكيف الأيضي استجابة للصيام. يبدو أنه خلال ساعات نهار رمضان - عندما يتم الامتناع عن الطعام والماء – تتباطأ عملية الأيض للحفاظ على الطاقة المخزنة (صويلح وآخرون، 1992).

مع ذلك، تفيد دراسات أخرى بعدم حدوث أي تغيير في وزن الجسم خلال شهر رمضان (العاطي، والباجي، ودانغوير، 1995؛ فينش،و داي، ورزاق، وويلش، وروجرز 1998؛ مايسلوس وآخرون، 1993؛. مايسلوس ، وأبو ربيعة ، وزويلي، ولورداش، وشاني، 1998). في الواقع، أفادت إحدى الدراسات التي أجريت في المملكة العربية السعودية بحدوث زيادة كبيرة في وزن الجسم خلال شهر رمضان (فروست وبيراني، 1987). مثل هذه الاختلافات قد تعزى إلى العادات المحلية ونوع الطعام. باختصار، في المجتمعات الإسلامية - كما في أماكن أخرى - تختلف العادات الغذائية حسب الجغرافيا، والثقافة، والعوامل الاجتماعية والاقتصادية (مصيغر 1993؛ راشد 1992). رمضان شهر خاص وتنوع الأطعمة يزداد بشكل عام خلاله (كراغاغلو ويوججان، 2000) لذلك، وخلال هذه الفترة تسود الوجبات الأكثر غنى بالقيمة الغذائية والولائم في البيوت التي تتحمل تلك النفقات

.[4]

اضطرابات النوم، الانتباه والنعاس أثناء النهار

تأثير الصيام خلال شهر رمضان على تركيب النوم، والنعاس أثناء النهار، وأنماط النوم

ملخص
الصوم خلال شهر رمضان يختلف عن الصوم التطوعي أو التجريبيي المعتاد. لقد أجري هذا المشروع للتقييم الموضوعي لتأثير صيام رمضان على تركيب النوم والنعاس أثناء النهار ومستوى هرمون الميلاتونين حسب الساعة البيولوجية. ثمانية متطوعين أصحاء راجعوا مركز اضطرابات النوم في أربع مناسبات لدراسة النوم ولإجراء اختبار متعدد لكمون النوم: 1. زيارة أولية للتكيف 2. قبل أسبوعين من رمضان و3،4) خلال الأسبوعين الأول والثالث من رمضان. وقد تم قياس مستوى الميلاتونين في اللعاب باستخدام المقايسة المناعية الشعاعية. كان كمون النوم في الليل أقصر بكثير وكان مقدار النوم ذي حركة العين السريعة أقل بكثير، وذلك في الأسبوع الثالث من رمضان مقارنة بالأسبوعين السابقين لرمضان. لم يكن هناك اختلاف في بيانات الاختبار المتعدد لكمون النوم بين الأسبوعين السابقين لرمضان ورمضان. على الرغم من أن مستوى الميلاتونين حافظ على نفس النمط اليومي في الأسبوعين السابقين لرمضان وفي الأسبوعين الأول والثالث من رمضان، وكان الرسم البياني لمنحنى مستوى الميلاتونين أكثر انبساطًا وأقل بكثير عند منتصف الليل في الأسبوعين الأول والثالث. وأظهرت هذه الدراسة انخفاضًا كبيرًا في كمون النوم والنوم ذي حركة العين السريعة أثناء الأسبوع الثالث من رمضان. خلاف ذلك، لم يكن هناك تأثير ملحوظ لرمضان على تركيب النوم والتقييم كشف أنه لم توجد زيادة للنعاس أثناء النهار. على الرغم من أن مستوى الميلاتونين كان بنفس النمط اليومي خلال شهر رمضان، فإن مستوى الهرمون انخفض بشكل كبير عن خط الأساس. يمكن أن تقودنا نتائج الدراسات العلمية إلى الاستنتاج بأن الصيام يغير وبشدة إيقاع الساعة البيولوجية للفرد. ونتيجة لذلك، فإن الآثار الجانبية غير المواتية مثل الخمول وانعدام الدافع، يسهمان مع الأسف في انعدام الإنتاجية في المجتمع..[7]

وبطبيعة الحال، فإن الصوم يعني أن الأفراد يتناولون كميات أقل من الطعام. ولكن الدراستين التاليتين تكشفان عن أن الانخفاض في عدد وجبات الطعام يسبب بشكل مباشر اضطرابًا في عادات النوم الطبيعي وبالتالي يزيد من النعاس أثناء النهار

دراسة وبائية: وقت النشاط اليومي والنعاس خلال النهار قبل وخلال شهر رمضان

بن شقرون ، وآر روكى، وتوفيق ج، وبناجي ب، وهكو ف

ملخص

تم الإبلاغ عن عدد قليل من البيانات الوبائية عن العلاقة بين رمضان والصيام، وعادات الحياة (عدد ووقت الوجبات ، وعادات النوم)، والنعاس أثناء النهار خلال شهر رمضان. وتعرض هذه الورقة نتائج دراسة مفصلة لوقت النشاط اليومي والنعاس خلال النهار قبل وخلال شهر رمضان. وقد أجريت على عينة من 264 فردًا تتراوح أعمارهم بين 20 و 30 عاما. وقد كشفت النتائج انخفاضًا ملحوظًا في عدد ووقت الوجبات خلال شهر رمضان مقارنة بفترة التحكم أو المقارنة. قبل رمضان، استيقظت غالبية العينة ما بين 6 و 7 صباحا وذهبت إلى النوم ما بين 10 و 11 مساءً، ولكن خلال شهر رمضان والصيام، ولكنهم استيقظوا بعد الثامنة صباحًا وفضّلوا أن يذهبوا إلى النوم في وقت لاحق (بعد منتصف الليل). تم تغيير وقت النشاط اليومي حسب تقييم مقياس هورن وأبستيرغ بشكل ملحوظ خلال شهر رمضان: لوحظت زيادة في نوع النشاط المسائي وانخفاض في النشاط الصباحي. وازداد النعاس أثناء النهار زيادة كبيرة حسب مقياس إبوورث[8]

الدراسة التالية تناولت تأثيرالصوم له على اليقظة للفرد. من الواضح، أن التغيير في أنماط النوم يسبب انخفاضا في درجة الحرارة الفم واليقظة


اليقظة أثناء النهار، والمزاج، والأداء الحركي، ودرجة الحرارة الفم خلال الصوم المتقطع في شهر رمضان. روكى، وعراقي، وحاج خليفة، والأخضر غزال، هوكو

ملخص

خلال شهر رمضان، يمتنع المسلمون عن الأكل والشرب يوميا بين شروق الشمس وغروبها. ويرافق هذا التغيير في الجدول الزمني لوجبات الطعام تغييرات في عادات النوم، والتي قد تؤثر على اليقظة النهارية. بحثت هذه الدراسة تأثير الصوم المتقطع أثناء رمضان على اليقظة النهارية ودرجة الحرارة الفم في 10 أفراد من الشباب الأصحاء. كانت تجرى مجموعة من المهام الإدراكية بما في ذلك وقت رد فعل الحركة، ووميض الاندماج الحرج، والمقياس البصري التماثلي (غير الرقمي)، في 6 أوقات مختلفة من اليوم: 9:00، و11:00، و13:00، و16:00، و20:00، و23:00 في السادس، والخامس عشر، والثامن والعشرين من شهر رمضان. وكان من المقرر أن يكون يوم خط الأساس أسبوعًا واحدًا قبل شهر رمضان، ويوم التعافي هو الثامن عشر بعد رمضان. وقد تم قياس درجة الحرارة عن طريق الفم قبل كل جلسة اختبار وفي منتصف الليل تمامًا. تنخفض درجة الحرارة عن طريق الفم خلال شهر رمضان عند الساعة 9:00، و11:00، و13:00، و16:00، و20:00، وازدادت عند الساعة 23:00، ومنتصف الليل. انخفضت اليقظة الذاتية عند الساعة 9:00، و16:00 وازدادت عند الساعة 23:00. انخفض المزاج عند الساعة 16:00. وازداد وقت رد فعل الحركة في بداية رمضان ولم يتغير وميض الاندماج الحرج. وأظهرت هذه النتائج أن درجة الحرارة الفم خلال النهار، واليقظة الذاتية والمزاج قد انخفضوا جميعًا خلال الصوم المتقطع أثناء شهر رمضان[9]

تأثير الصوم على أنماط الساعة البيولوجية

ويرافق هذا التغيير في الجدول الزمني للوجبات تغييرات في عادات النوم، كالنوم فترات متأخرة أو فترات نوم قصيرة، والتي قد تؤثر على الإيقاع اليومي للغدد الصماء والغدد الصم العصبية. العديد من أنشطة القلب والأوعية الدموية (أي معدل ضربات القلب، وضغط الدم، والأوعية الدموية، وتجلط الدم وانحلال الفيبرين) تظهر نمط إيقاعيًا يوميًا. أفادت العديد من الدراسات أن إيقاعية النشاط اللاإرادي والميلاتونين قد تكون مسؤولة عن الأنماط الإيقاعية لأنشطة القلب والأوعية الدموية. التغيرات في عادات النوم في رمضان تؤثر في إيقاعية النشاط اللاإرادي والميلاتونين. من الآثار السلبية الأخرى ، أن الصائمين المرضى والذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية لا يمكنهم أن يتناولوا أدويتهم في الوقت المحدد، كأدوية الدماغية، وأدوية الصفائح الدموية، وأدوية ارتفاع ضغط الدم، وأدوية قصور القلب. بعض المرضى أدخلوا إلى المستشفى مع أعراض القلب والأوعية الدموية بسبب فشل العلاج.[10]

النساء المرضعات

في دراسة معينة، وجد أن الحالة الغذائية للنساء المرضعات قد تأثرت بصيام رمضان. انخفض كل ما يتم تناوله من المغذيات - باستثناء الفيتامينات أي، وإي، وسي - خلال شهر رمضان. وقالت الدراسة يبدو أنه من الحكمة إعفاء النساء المرضعات من الصيام خلال شهر رمضان[11]

الحمل

وقد كشفت دراسة جديدة قام بها علماء في الولايات المتحدة أن النساء المسلمات الحوامل اللاتي يصمن رمضان من المحتمل أن يكون يلدن أطفالًا أصغر جسمًا الصغار وسوف يكونون أكثر عرضة لصعوبات التعلم في مرحلة البلوغ

ووجد الباحثون أيضا أن من المحتمل أن تنجب النساء ذكورًا بنسبة أقل وقدرها 10% إذا صمن رمضان. وكان هذا الاتجاه أوضح إذا ما قمن بالصيام في وقت مبكر من الحمل، وخلال أشهر الصيف، عندما تبقيهم الساعات الطويلة من النهار بدون طعام لفترة أطول


. . .

الدراسة استخدمت بيانات الإحصاء السكاني من الولايات المتحدة والعراق وأوغندا، واكتشفت أيضا آثارًا طويلة الأجل على صحة الكبار ونجاحهم الاقتصادي في المستقبل

نقلت الإندبندت عن عن دوغلاس آلمند، من جامعة كولومبيا، وباشكار مازمدر من بنك بحوث شيكاغو الفيدرالي قولهما: "عمومًا، وجدنا الآثار الأكبر على البالغين عندما يقع رمضان في مرحلة مبكرة من الحمل"

وأضافا: "معدل الإعاقة لدى الكبار يقرب من 20% أعلى، مع إعاقة عقلية محددة تظهر آثارًا أكبر بكثير. الأهم من ذلك، اكتشفنا عدم وجود فروق مماثلة في النتائج عندما نخضع غير المسلمين لنفس التصيم"

.[12]

الإفراط في تناول الطعام والصداع وزيادة حموضة المعدة

تقول أنجالي دانغي، أخصائية تغذية في مستشفى ويلكير  : "الشراهة في تناول الطعام عادة شائعة خلال فترة رمضان، خاصة بعد قضاء اليوم دون أكل أو شرب"

"وخلال الأيام الأولى من الصيام، قد تواجه دوخة طفيفة وكذلك صداعًا متكررًا"


يقول الدكتور بهادكي إن الصوم يمكن أن يزيد أيضا من مستويات الحموضة في المعدة والتي يمكن أن تسبب حرقانًا وثقلًا، وأحيانا طعمًا مرًا في الفم

.[1]
خلال شهر رمضان ينام معظم الناس أثناء النهار، ويفطرون عند غروب الشمس: حيث الولائم الكبيرة، والتي ينتهى عندها الكثيرون مفرطين في تناول الطعام لدرجة الحاجة إلى نقلهم إلى المستشفى إلى أجنحة الضحايا، مع ارتفاع قياسي لـ 8000 حالة تقريبًا من عسر الهضم في طوارئ مستشفى حمد الطبي في الأسبوع الأول من رمضان سنة 2011[13]

يؤكد أيضًا الدكتور محمد العبدوني، وهو مسلم ورئيس جمعية الأطباء الهولنديين المغاربة: أنه لا يوجد دليل علمي على أن الصيام الإسلامي مفيد من الناحية الفسيولوجية[14]

التأثيرات الاجتماعية

سرعة الانفعال

وجدت الدراسة التالية في المغرب ازدياد التهيج خلال شهر رمضان

قدري، وتيلان، والبطل، وتالتيت، والطاهري وموسوي

ملخص

الأهداف: افترضنا أن الناس في المغرب أكثر تعكرًا في المزاج خلال شهر رمضان مقارنة بباقي أيام السنة. كانت أهدافنا: قياس التهيج لدى الصائمين المسلمين خلال شهر رمضان، ووصف مختلف وسائل التعبير عن ذلك التهيج، ودراسة عوامل خطورة هذا التهيج

المنهج والموضوعات: درسنا 100 متطوع سليم خلال شهر رمضان لعامين متتاليين (1994 و1995) وكان جميع موضوعات الدراسة من الذكور (متوسط العمر، 32 + / -5.8 سنة)، وكان 51٪ منهم من المدخنين. تم تقييم التهيج على مدى فترة 6 أسابيع (مرة قبل شهر رمضان، أربع مرات أثناء شهر رمضان، ومرة بعد شهر رمضان). قمنا بتقييم ذاتي (مقياس التناظرية البصرية) وموضوعي للتهيج. سجلنا أيضا استهلاك المثيرات النفسية، ومدة النوم، ومستوى القلق حسب ميقاس هاميلتون

النتائج: التهيج كان أعلى بكثير لدى المدخنين من غير المدخنين قبل بداية شهر رمضان. كان عاليًا في كلا المجموعتين خلال شهر رمضان. وازداد التهيج بشكل مطرد خلال شهر رمضان ووصل إلى ذروته في نهاية الشهر. يتبع استهلاك المثيرات النفسية (القهوة والشاي) ومستوى القلق نفس النمط. كان لدى المدخنين وغير المدخنين وجود نمط مماثل من التهيج مع مرور الوقت، ولكن زيادة التهيج لدى المدخنين أكثر من غير المدخنين [15]


وائل بكور، 29، مدير تسويق في إحدى الشركات الكبرى في جدة، أعرب عن أسفه لأخلاق الموظفين. "لسوء الحظ، يصبح الناس أكثر توترًا وغضبًا خلال شهر رمضان. وقال إنه يمكن للمرء بسهولة ملاحظة سوء المزاج، والتوتر وعدم القدرة على تحمل أي شخص أو أي شيء"[16]

معدلات الجريمة

في دراسة أجريت في العالم العربي,[3] ادعى الخبراء أنه لوحظت زيادة جرائم الدم ازدادت (+1,5%) والسرقة (+1,5%) خلال شهر رمضان


في مصر، يقول الخبراء: في السنوات القليلة الماضية، رمضان - شهر عادة ما يكون مخصصًا للتأمل الورع والخشوع -. شابه ارتفاع مهول في جرائم العنف[17]
دعا مدير عام وحدة الجريمة في شرطة جاكرتا، إرياوان محمد، سكان جاكرتا ليكونوا في حالة يقظة حيث تميل الجرائم للزيادة خلال شهر رمضان

...

وقال إرياوان إن جرائم كاقتحام المنازل والسطو تميل إلى الزيادة خلال شهر رمضان، حيث تزداد الحاجة إلى أموال إضافية بسبب الاحتفالات[18]
ويقول مسؤول من إدارة مدينة جاكرتا، سجاريف مصطفى، إن عدد المومسات اللاتي تم القبض عليهن قد ازداد من 94 قبل شهر رمضان إلى 264 أثناء الشهر. وقال أيضا إن أعداد المتسولين قد زاد [19]
وقال أيضًاأن حالات الأمراض الاجتماعية مثل التسول والدعارة تزداد دائما خلال "الشهر الفضيل"، وقال إن الناس من المحافظات غالبا ما تستخدم "قوة دفع" رمضان بأن يأتوا إلى جاكرتا للحصول على المال من سكان جاكرتا [20]

الاتجار بالأطفال

مع قدوم رمضان في بضعة أيام فقط، يتوقع أن يزداد الاتجار بالأطفال، وهي التجارة التي تمضي في بعض الأحيان دون عقاب في اليمن، يتوقع ذلك بسبب ارتفاع أسعار الغذاء وشقاء الآباء من أجل توفير لقمة العيش لأبنائهم

وقالت منسقة الطفل في البرلمان اليمني أم كلثوم: "أعتقد أن الأسعار ترتفع في رمضان، وثمة ارتخاء أمني على طول الحدود" ووفقًا لنسيم الرحمن من اليونيسف فقد تم إنقاذ ما يقارب 1500 طقل يمني من قبل مراكز حماية الطفل من الاستغلال وسوء المعاملة والحرمان الذي يأتي على أيدي المتاجرين بهم أو المهربين. يتم الاتجار بالأطفال اليمنيين وفي المقام الأول الفتيان إلى السعودية لاستغلالهم في التسول، كباعة متجولين وعمال غير مهرة

في حين لا توجد إحصائيات تحدد عدد الأطفال الذين يتم الاتجار بهم على أساس سنوي، تعرف السلطات أن الأرقام ترتفع خلال شهر رمضان. يقول نسيم الرحمن: "إحدى المشاكل الرئيسية هي أن هناك عدم وجود بيانات موثوق بها

[21]

تعطيل خدمات الطوارئ

تم الإبلاغ عن زيادة في حوادث المرور على الطرق في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال شهر رمضان.[22] عند أخذ هذا بعين الاعتبار، نتوقع أن تعمل خدمات الطوارئ بشكل مضاعف في الدول ذات الأغلبية المسلمة خلال هذه الفترة. للأسف، ليس هذا هو الحال

في آب/أغسطس 2010، تعرض مصطفى مور إلى حادث مروري، وقد ترك على حمالة انتظارًا لقسم الأشعة السينية المغلق بسبب الإفطار


تمت التحقيقات بعد أن انتظر مريض عند باب قسم الأشعة بالمستشفى، حيث كان مغلقًا لمدة نصف ساعة لأجل الإفطار


انحرفت سيارة مصطفى مور من الطريق واصطدمت بشجرة في حي نيزيب من الإقليم الجنوبي من غازي عنتاب. رآه أحد المارة واسمه بكير كاراباجاك وأخذه مع ابن عمه الذي يحمل نفس الاسم والذي كان مع مصطفى في السيارة إلى مستشفى نيزيب العام. اعتقد الأطباء أن مور المرافق في السيارة قد كسرت ساقه وأرسلوه إلى قسم الأشعة

أخذت موظفو الرعاية الصحية مور على حمالة إلى قسم الأشعة، حيث وجدوا إشعارًا معلقًا على الباب يقول: "إنني أتناول العشاء، وأنا على وشك العودة"، وقال كارابارجاك، الذي أخذه إلى المستشفى: "نحن صيام أيضا. هل يجب إغلاق هذا المكان؟ يوجد رجل جريح هنا، وهذا هو المستشفى". بعد انتظر مور نصف ساعة، عاد الموظفون من العشاء


ادعى جنكيز أوزتوب، رئيس الأطباء في مستشفى نيزيب العام، أنه لم يكن هناك إهمال في تلك الحالة [23]

وفرق البحث والإنقاذ في قوجالي، في تركيا، توقفت أيضا عن العمل بسبب شهر رمضان

فرق البحث والإنقاذ بما في ذلك 200 شخص الذين كانوا يعملون على شواطئ غرب محافظة قوجالي قد توقفوا عن العمل بسبب شهر رمضان. وانتقد المصطافون القرار وقالوا إن الناس تسبح في منطقة باطمئنان بفضل فرق الإنقاذ. ووفقا للمصطافين، فإن الشواطئ تكون ممتلئة بالناس حتى بدء المدارس. وقال مسؤولو بلدية قوجالي إنهم سيعيدون النظر في القرار مرة أخرى[23]

انخفاض التبرع بالدم

أعلنت منظمة نقل الدم أن التبرع بالدم انخفض بنسبة 35% منذ بداية شهر رمضان في 25 سبتمبر[24]

وقال مصدر الخبر نفسه إن "كل وحدة دم يمكن أن تنقذ حياة ثلاثة أفراد". وهذا يعني أن شهر رمضان يقود أيضا إلى خسائر في الأرواح والذي ينتج عن هبوط نسبة التبرع بالدم إلى الثلث

الارهاق الجسدى والعجز

دراسة أخرى تلقي نظرة على المسلمين الصائمين الذين ينكبون بالخمول والإرهاق بسبب التغيرات السلوكية التي تصاحب الاحتفالات طيلة شهر


تمت ملاحظة بعض التغييرات السلوكية، والعادات الغذائية، واستهلاك الطاقة بين الصائمين موضوع الدراسة في رمضان. كارالو إن و يوججان إس

ملخص

وقد أجريت هذه الدراسة في خمس محافظات للاستهلاك الغذائي، وأنواع النشاط البدني ومدته، سجلت البيانات لمدة ثلاثة أيام متتالية في الاستبيان بجانب بعض الخصائص العامة لـ 750 فردًا (320 ذكور، 430 إناث) بالغين والذين كانوا صائمين خلال شهر رمضان وقت المقابلة. وكان لدى 187 فردًا من موضوعات الدراسة نوع ما من المشاكل الصحية، من بينهم 60.4٪ كانوا يستخدمون أدوية، وكان 31.6٪ يتبعون حمية غذائية؛ ومع ذلك، خلال شهر رمضان 9,7% من موضوعات الدراسة توقفوا عن تناولهم للأدوية، و18,8% لم يحافظوا بانتظام على نظامهم الغذائي. خلال فترة الصوم، من الفجر حتى غروب الشمس، تطور لدى 34,3% من موضوعات الدراسة بعض الاضطرابات السلوكية، مثل الشعور بالتعب وانعدام الرغبة في العمل. على الرغم من أن الوجبة المستهلكة عند الفجر تتألف من الأطعمة التي تؤكل عادة في وجبة الإفطار الصباحية، وأن الوجبة المستهلكة عند الغروب تتألف من مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأطعمة. وكان تناول الكالسيوم الأقل استهلاكًا بما يكفي من بين المواد الغذائية. كما لوحظ أن تناول جرعات الطاقة اليومية كانت أقل من الاستهلاك لدى كل من الذكور والإناث. وينبغي أن يتم إجراء المزيد من البحوث بشأن آثار الصيام على الصحة والمرض[25]


في أيلول/سبتمبر 2009، أنحى ستيفن قسطنطين، المدرب الرئيسي للسودان، باللوم جزئيا خسارة فريقه أمام بلاك ستارز إلى صوم معظم لاعبيه [26] وفي إيطاليا، ربط كل من مدرب بارز وصاحب فريق في دوري سيريا بين قسوة صيام رمضان الممتد من شروق الشمس إلى الغروب وبين الأداء الفقير للاعبين المسلمين في الملعب[27]

العنف والسلوك المعادي للمجتمع تجاه غير المسلمين

يشهد شهر رمضان في كثير من الأحيان زيادة في العنف والسلوك غير الاجتماعي تجاه الأقليات الدينية التي تعيش بين أغلبية سكانية مسلمة. [28] إن تناول الطعام أو الشراب في الأماكن العامة خلال ساعات الصيام أمر مخالف للقانون في بعض الدول ذات الأغلبية المسلمة مثل الجزائر[29] ،والمغرب[30] ،وباكستان [31] ،والمملكة العربية السعودية [32] ،وفي أجزاء من دولة الإمارات العربية المتحدة[33] ] ويمكن لانتهاك هذه القوانين أن يؤدي إلى السجن أو الطرد

يقول جيري دايكسترا من منظمة الأبواب المفتوحة، في الولايات المتحدة الأمريكية: "في العام الماضي 2009 خلال شهر رمضان، كان هناك تصاعد ضد المسيحيين في العالم الإسلامي"، ويقول: "على الرغم أن الاضطهاد لم يزدد في كل بلد إسلامي، إلا أنه ازداد بشكل كبير في كثير منها، ومصر تعد من أسوئها"

شهر رمضان من العام الماضي في مصر، تم حرق كنيسة وسويت بالأرض. وألقي القبض على 155 على الأقل من المسيحيين المصريين لعدم المشاركة في شهر رمضان. في سبتمبر الماضي، أوضح رودي رودهيفر من شبكة آي أن رمضان: "هو وقت يصبح فيه المسلمون المعتدلون في الغالب أكثر عدوانية بكثير فيما يخص دينهم، وأنهم [يرونه] كوقت يجب أن يكونوا فيه عدائيين في تعاملهم مع المسيحيين". وأشار رودهيفر أيضا أن الكثير من الناس يصبحون إلى حد ما في ذهول نفسي بسبب نقص الغذاء حيث إن المسلمين مطلوب منهم الصيام خلال شهر رمضان

هذا العام، مع تصاعد التوتر بعد هجمات المسلمين على المسيحيين في أفغانستان والصومال وباكستان ودول أخرى قبل رمضان، لا تبدو الأمور مبشرة. الاحتمال مرتفع في ازدياد الاضطهاد في 28 يوما المقبلة

رمضان - 11 آب/أغسطس إلى أيلول/سبتمبر - أمر مرعب وخاصة بالنسبة للمسلمين الذين تحولوا للمسيحية

[28]
ألقي القبض على حسين حسيني (44 عاما) وسالم فلاك (34 عاما) في 13 آب/أغسطس 2010 في موقع المبنى الذي كانا يعملان فيه في المنطقة الشمالية من منطقة القبائل [الجزائر] بعد أن تمت مشاهدتمها وهما يتناولان وجبة الغداء. اعترف كلاهما بتناول الطعام ولكنما أصرًا أنه حدث في مكان خفي. لا يسمح للمسلمين بتناول الطعام خلال ساعات النهار خلال شهر رمضان المبارك. يمكن أن يعاقب المفطر في الجزائر بثلاثة أشهر في السجن

عند خروجه من قاعة المحكمة، وبعد جلسة الاستماع في عين الحمام، قال حسيني، وهو بروتستانتي وله ابنه عمرها شهر واحد: "إنني متفائل" وأضاف: "لا أشعر بأي ندم، أنا مسيحي وأتحمل مسؤولياتي، نحن بريئان، ولم نؤذِ أحدًا ... نحن مسيحيان ولم نأكل في مكان عام" يتوقع أن يصدر الحكم في 5 تشرين الأول/أكتوبر. وطالب الادّعاء بثلاثة أشهر كاملة سجنًا لكلا الرجلين

[29]
اعتقلت الشرطة في باكستان اثنين من المسيحيين لتناولهما الطعام خلال موسم الصوم الإسلامي في رمضان في مدينة سيلانوالي يوم 25 آب/أغسطس 2009، كما أخبر مايكل آيرلاند، كبير المراسلين في خدمة أسيست الاخبارية
. . .

في بيان لوسائل الإعلام، قالت منظمة الهم المسيحي العالمي أنه بعد قدم النادل لهما الشاي مع وجبة خفيفة، بدأ العديد من رجال الشرطة باستجوابهم لماذا كانا يسيئان لشهر رمضان بتناولهما الطعام. وقالا للشرطة نظرًا لكونهما مسيحيين فلا يتعين عليهما صيام رمضان
. . .

قال آزاك بهاتي ، والد غول مسيح وعم أشير سهيل، في مقابلة مع منظمة الهم المسيحي العالمي: "خلال الصوم الكبير [المسيحي]، يتناول جميع المسلمين الطعام والشراب والدخان علنا ولا تعيرهم سلطات الشرطة أو الحكومة أي انتباه. ولا يقبض على أي مسلم لعدم توقيره لموسم الصوم الكبير المسيحي"

وقال جوناثان راتشو من منظمة الهم المسيحي العالمي: " إن إجبار المسيحيين على الصيام أثناء شهر الصيام الإسلامي أمر شائن وانتهاك واضح للحرية الدينية ونحن ندعو المسؤولين الباكستانيين لإطلاق سراح غول وأشير فورا واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة ضد ضباط الشرطة الذين احتجزاهما""[34]

العنف المستلهم من رمضان في الغرب ضد غير المسلمين وضد المسلمين غير الملتزمين في ازدياد بشكل مثير للقلق. ومن الحوادث البارزة: في تولوز بفرنسا، أطلق مراهقان مسلمان على امرأة يهودية بأنها "يهودية قذرة" وضرباها على رأسها لشراء الطعام خلال ساعات الصيام؛ ضُرب رجل مسلم في مطعم في وسط ليون على رأسه بقنينة زجاجية كما ضُرب بكرسي من قبل ثلاثة شبان لعدم احترامه لرمضان؛ [35] تمت مطاردة فتى عمره 11 سنة في سيدني بأستراليا من قبل طلاب مسلمين، وقاموا بضربه لأكله شطيرة نقانق خلال شهر رمضان؛ [36] تعرض نائب برلماني تركي في برلين بألمانيا للضرب من قبل موظفي المطعم لطلب نقانق لحم الخنزير؛ [37] والتقرير التالي هو من ملحد يعيش في المملكة المتحدة

وجد منذر الرحمن بذراع مسكورة وعين متضررة وفاقدًا للوعي في الشارع بعد هجوم عنيف في وقت مبكر من هذا الشهر. يقول الملحد ذو 39 عامًا بأنه هوجم بشكل وحشي من قبل مجموعة من الشبان لعدم مراعاته لصيام رمضان

عارف الرحمن، وهو صديق منذر، ولا يجيد الإنجليزية، نقل إلى ذي أدفرتايزر قصته مرعبة. وقال إن منذرًا كان بتجاذب أطراف الحديث مع صديق كان يشرب خلال شهر رمضان

ويقول إن حوالي عشرة من الشبان اقتربوا منه وسألوه لماذا لا يراعي شهر رمضان، فرد عليهم بأنه ملحد. ويُعتقد بأنهم طاردوه إلى شارع وولبره، وهاجموه بالقرب من منزله

وأفيد بأن منذرًا قد تعرض للضرب الشديد حتى فقد الوعي، ونقل بعد ذلك إلى مستشفى لندن الملكي. كسرت ذراعه اليسرى ووضعت له براغي معدنية في وقت لاحق. لم تلقِ شرطة تاور هاملتس القبض على أي أحد والتحقيقات لا زالت جارية[38]

التأثيرات الاقتصادية

كما تثبت بعض من الدراسات المذكورة أعلاه، يمكن للصوم أن يسبب الجفاف، واضطرابات النوم وغيرها من الآثار الضارة. بطبيعة الحال كل هذا من شأنه أن يؤثر في الإنتاجية والاقتصاد الوطني. يمكن لأولئك الذين يعيشون في الدول ذات الأغلبية المسلمة أن يشعروا وبسهولة آثار الركود الذي يصاحب شهر رمضان. في مثل تلك الأماكن، يتميز ذلك الشهر بالإنتاجية المنخفضة جدا. عندما يصوم جميع سكان بلد ما خلال فترة وجودهم في العمل، فإنه من المحتم أن ينتج عن ذلك خسارة كبيرة في الإنتاجية العامة. في المسح الذي أجراه مركز القاهرة للعلوم الاجتماعية في العالم العربي وجد أنه قد انخفضت إنتاجية الشركات العربية خلال شهر رمضان بنسبة مذهلة إلى 78%

خلال شهر رمضان، هبطت إنتاجية الشركات العربية بنسبة 78%، العوامل الأساسية في ذلك، كانت ساعات العمل الأقل، والتغيب، والإجازات المرضية (...) ووردت الأرقام في المسح الذي أجراه معهد القاهرة للعلوم الاجتماعية في العالم العربي الذي طبع اليوم من قبل موقع الإنترنت التونسي "القادة"[3]

ينخفض الإنتاج في الشركات كلها تقريبًا في المغرب خلال شهر رمضان، كما يقول المحللون، على الرغم من زيادة الاستهلاك بشكل كبير:

تصبح ساعات العمل أقصر خلال شهر رمضان، حيث يعمل الموظفون سبع ساعات عمل مقارنة بثماني ساعات ونصف في الأيام العادية. بعض الشركات لا تبدأ أعمالها قبل العاشرة صباحًا، والجداول المدرسية تتغير لاستيعاب التقويم الرمضاني

يقول أ.حمدي، الذي يعمل في وحدة صناعية: "يمكن أن يكون هذا الانخفاض في الإنتاجية بسبب اختلال الساعة البيولوجية للجسم" والذي يضيف: "ومن الصعب التعود على يوم العمل" يضاف إلى ذلك، النساء اللواتي يتسابقن للوصول إلى منازلهن لإعداد طعام الإفطار، والبعض الآخر يتسلل من العمل في وقت أبكر لتجنب الاختناقات المرورية، والتي تبدأ عادة في الساعة الرابعة مساءً مع نهاية يوم العمل العادي"

[39]
انخفاض الإنتاجية خلال شهر رمضان يؤثر على موظفي دبي

في معظم الشركات والمؤسسات والدوائر الحكومية في جميع أنحاء العالم العربي عادة ما يكون في أدنى مستوى له خلال شهر رمضان، مع ضعف الإنتاجية والغياب المستمر[40]

في البحرين، يتم تخفيض ساعات العمل إلى ست ساعات بدلًا من ثماني ساعات في الأيام العادية[16]

آلاءالمحمدي (27 عاما) والت تعمل كمدرس مساعد في جامعة الملك عبد العزيز، والتي تفتتح خلال شهر رمضان من العاشرة صباحًا حتى الثاثة ظهرًا، لاحظت انخفاض مستوى الإنتاجية خلال شهر رمضان، وخاصة بين الطلاب. وتقول "بسبب طبيعة الشهر يسهر الناس طوال الليل، ويزداد الغياب بين الطلاب" [16]
قال الخبير الاقتصادي سلامة الدرعاوي لـ جوردان تايمز عبر الهاتف الأربعاء: "العمال الأردنيون بشكل عام لا يعملون بجد وفي رمضان، يعتاد الموظفون الغياب أو طلب الإجازات، وتلك ظاهرة بارزة تؤثر سلبًا على الأداء الاقتصادي العام". وقال المحلل الاقتصادي حسام عايش بأن الإنتاجية تنخفض بنحو 50% في القطاعين العام والخاص خلال شهر رمضان[41]

آراء بعض المسلمين والمسلمات السابقين

قال موظف يعمل في شركة لمواد البناء، فضل عدم ذكر اسمه: "كل شيء بطيء في رمضان، وأنا نفسي أميل إلى تأخير العمل. والشيء الوحيد السريع الذي أراه يحدث في رمضان هو السائقين المجانين الذين يتسابقون للوصول إلى منازلهم لتناول طعام الإفطار"[41]
في رمضان تكون ساعات العمل من 9-1 فقط. وخلال هذه الساعات الأربع يكون العمل هو آخر شيء يفكر فيه العمال. أذهب إلى أي مكتب تابع للحكومة خلال هذه الساعات الأربع وسوف تواجه شخصا كسولا وعابسا وكارها للحياة ذو رائحة فم كريهة (على ما يبدو أنه لا يجوز حتى غسيل الأسنان في الصباح بالنسبة للصائم). مهما كان عملك عاجلا وهاما، غادر المكان وعد مرة أخرى بعد شهرين ونصف في الأسبوع الثالث من شهر محرم. هذا الرجل ليس في حالة تسمح بفعل أي شيء. ويفضل أن يعود إلى المنزل ويشاهد فيلم هندي حتى موعد الإفطار. [42]
لم أستطع التركيز في المدرسة. كان لديّ حرقان سيء كل صباح، لأننا كنا نستيقظ في ساعة غير مناسبة تمامًا! [...] أعرف العديد من النساء وبعضهن متقدمات جدًا في السن مع أمراض مختلفة. إنهن جميعا يشعرن بأنهن مجبرات على الصيام. هذا يدفعني للجنون[43]

الخاتمة

الصوم المتقطع لفترات طويلة وبشكل عام لا يساعد على نمط حياة صحي. حرمان الجسم من الماء والمواد الغذائية الأساسية من خلال تقسيم وجبات الطعام وتأجيلها لفترات غير منتظمة لا يؤثر في شيء للحد من الاستهلاك. فهو في الواقع يتسبب في مجموعة من الاضطرابات الصحية، في الأداء والمزاج. لا يوصف الصوم عادة لرفاه البشر. بدلا من ذلك، فمن الشائع بأن تناول طعام صحي ووجبات مقسمة على طول اليوم وبشكل صغير أفضل بكثير للحفاظ على نظام غذائي متوازن وأكثر بكثير تسامحا على عملية التمثيل الغذائي لدى الفرد. أي مزاعم بأن الصوم المتقطع ولفترات طويلة يسهم في رفاه وصحة الفرد فهمي مضللة، استنادا إلى الدراسات العلمية التي تثبت خلاف ذلك. إذا كانت الحجة الإسلامية في الصوم هو أننا "نصوم لأن الله أمرنا بذلك"، فمن الواضح أن الله ليس أخصائي تغذية أو حمية، لأن السلبيات تفوق الإيجابيات بالتأكيد

وبالتالي فإن السؤال للعالم الإسلامي هو: مع الأخذ في الاعتبار الآثار السليية المذكورة في الدراسات أعلاه، ما الفائدة التي يجنيها مليار من البشر يبقون جوعى طوال اليوم ولمدة شهر كامل كل عام؟ هل الله يريد حقًا للمسلمين أن يعانوا جسديًا واجتماعيًا واقتصاديًا لمدة شهر كل عام؟ أيضا، إذا كان الصوم مفيدًا كما يدعي المسلمون، لماذا لا يصوم المسلمون طوال السنة بدلًا من شهر واحد فقط؟


This page is featured in the core article, Islam and Science which serves as a starting point for anyone wishing to learn more about this topic Core part.png

انظر أيضًا

  • Fasting - A hub page that leads to other articles related to Fasting

روابط خارجية

دراسات علمية

المراجع

  1. 1.0 1.1 Dietitian Advises Selective Eating Habits During Ramadan - Khaleej Times Online, September 7, 2008
  2. Abdel-Moneim Said - Wasting Ramadan - Al-Ahram Weekly, September 3, 2009
  3. 3.0 3.1 3.2 Ramadan: Productivity of Arab Businesses Drops by 78% - ANSAmed, September 3, 2009 (original URL)
  4. 4.0 4.1 Toda, Masahiro, Morimoto, Kanehisa - Ramadan Fasting - Effect on Healthy Muslims - Social Behavior and Personality, 2004
  5. Judy Siegel-Itzkovich - Beduin doctor: Migraines common during Ramadan fast - The Jerusalem Post, August 9, 2010
  6. Polish Journal of Occupational Medince 1991 4:3 219-28
  7. Ahmed BAHAMMAM/Sleep Disorders Center, Respiratory Unit, Department of Medicine, College of Medicine, King Saud University, Riyadh, Saudi Arabia
  8. Therapie 54:567-72
  9. Annals of Nutrition and Metabolism 2000 44:101-7
  10. "Does Ramadan modify the Circadian Patterns?" - J Postgrad Med March 2006 Vol 52 Issue 1 pdf
  11. "The effect of Ramadan on maternal nutrition and composition of breast milk." Pg. 278-283, vol. 48 - Nutrition and Dietetics; Food Engineering, Hacettepe University, Ankara, Turkey
  12. Ramadan fast not recommended during pregnancy - The Times of India, Jun 25, 2010
  13. Qatar: surge in diabetes/obesity, unhealthy Arab habits - ANSAmed, March 13, 2012
  14. Is fasting during Ramadan good for your health? - Radio Netherlands Worldwide
  15. Psychosomatic Medicine 2000 Mar-Apr 62:2 280-5 (pdf)
  16. 16.0 16.1 16.2 Hassna’a Mokhtar - Productivity and Self-Discipline in Ramadan - ArabNews, September 30, 2007
  17. Yasmine Saleh - Ramadan saw rise in violent domestic crimes - Daily News Egypt, November 2, 2006
  18. Bati Kartini & Samuel L - 4 Gold Shop Robbers Killed, 2 Caught During Police Raids Across the City - The Jakarta Globe, August 28, 2009
  19. David - Ramadan Crime - Indonesia Matters, October 20, 2006
  20. 1,800 nabbed for thefts in Ramadan - Arab News, September 9, 2011
  21. Salma Ismail - Yemen child trafficking to increase in Ramadan - Yemen Times, August 20, 2009
  22. Bener, A., Absood, G. H., Achan, N. V., & Sankaran-Kutty, M. (1992). Road traffic injuries in Al-Ain City, United Arab Emirates. The Journal of the Royal Society of Health, 112, 273-276.
  23. 23.0 23.1 Man gets delayed health care due to Ramadan in Turkey - Hurriyet Daily News, August 15, 2010
  24. Iran-Daily.com (pdf) - October 1, 2006
  25. International Journal of Food Science and Nutrition 2000 Mar 51:125-34
  26. "Fasting affected my players" – Sudan coach - Peace FM, September 6, 2009
  27. Jeff Israely - Soccer Star Benched for Fasting During Ramadan - TIME, August 27, 2009
  28. 28.0 28.1 Ramadan a time of fasting and...persecution? - Mission Network News, August 13, 2010
  29. 29.0 29.1 Christians tried for breaking Ramadan fast - ABC News, September 22, 2010
  30. Doug Bandow - Morocco: The Limits of Islamic Religious Tolerance - KATO Insitute, July 8, 2010
  31. 25 jailed in Pak for eating in public during Ramadan - PTI, August 5, 2011
  32. Saudi warns non-Muslims with expulsion if eating, drinking in public during Ramadan - Bikya Masr, July 21, 2012
  33. Anissa Haddadi - Non-Muslim Holidaying in Dubai Warned to Respect 'Ramadan Rules' - International Business Times, August 1, 2011
  34. Christians arrested in Pakistan for eating during Ramadan - The Christian Telegraph, September 2, 2009
  35. Two people assaulted in France for eating during Ramadam. One was not even Muslim - Vlad Tepes, August 24, 2010
  36. Parents say son was tormented for eating salami sandwich during Ramadan - The Daily Telegraph, November 13, 2009
  37. Turkish MP was beaten for ordering pork sausage in Germany - NEWS.am, August 11, 2011
  38. Sheena McKenzie - Battered Stepney man in recovery - East London Advertiser, September 23, 2010
  39. Hassan Benmehdi - Productivity drops during Ramadan in Morocco - Magharebia (Casablanca), September 19, 2008
  40. Low productivity during Ramadan affects Dubai employees - Kuwait Times, September 24, 2007
  41. 41.0 41.1 Mohammad Ghazal - Productivity suffers during holy month - The Jordan Times, September 10, 2009
  42. Nasir Abbas Mirza - OPINION: Rejoice! The season to shun work is here - Daily Times, August 23, 2009
  43. It’s a strange Ramadan - Blog from Nimbu, a former Muslim, September 14, 2007